مركز يافا يستعرض نشاطه بالنصف الأول للعام 2018
تاريخ النشر: 05/07/2018 - عدد القراءات: 472
مركز يافا يستعرض نشاطه بالنصف الأول للعام 2018
مركز يافا يستعرض نشاطه بالنصف الأول للعام 2018

 خلال النصف الأول للعام الجاري 2018 واصل مركز يافا الثقافي نشاطه وبرامجه المنفذة بالتعاون مع عدد من المؤسسات والشركاء المحليين والدوليين، وأقام في تلك الفترة نشاطات متنوعة في مناسبات عدة منها الوطنية والعالمية.

فنياً بدأ مركز يافا الثقافي العام الحالي بتنظيم مسابقة يافا الثانية للدبكة الشعبية، والتي شارك فيها أربعون طفلاً من أعضاء فرقة "عائدون" للدبكة الشعبية التابعة للمركز، تنافسوا فيما بينهم على شكل فرق للوصول في ختام المسابقة لتتويج ثلاثة فائزين بتصميم لوحات للدبكة الشعبية وبحضور لجنة تحكيم متخصصة، كما واصلت الفرقة الفنية مشاركاتها بتقديم عروض فنية للدبكة في مناسبات عديدة وبمناطق مختلفة من أرجاء الوطن، من بينها حفلات للأطفال الأيتام وأخرى مخصصة لتكريم أسرى وأسيرات محررين من سجون الاحتلال.

وبدأت وحدة الإرشاد والدعم النفسي في المركز عامها الجديد بإقامة نادي القدس الشتوي، الذي شارك فيه سبعون طفلاً من مخيم بلاطة بنابلس، واحتوى أنشطة تثقيفية وترفيهية عدة هدفت للتقليل من حدة المعاناة والظروف النفسية والاجتماعية العديدة التي يتعرض لها الأطفال المستهدفين بنشاطات الوحدة وبرامجها طوال العام.

ونظمت وحدة الإرشاد عبر موظفيها ومتطوعيها لقاءات توعوية وإرشادية تتعلق بالعديد من المواضيع الصحية والنفسية داخل مدارس مخيم بلاطة، وأقامت نشاطات ترفيهية لا منهجية لمئات الأطفال من طلبة تلك المدارس، إضافة لمواصلتها العمل ضمن برامج معالجة مشاكل النطق لدى الأطفال، وتقديم دروس تقوية في عدد من المناهج الدراسية الأساسية.

كما عقدت الوحدة دورة تدريبية متخصصة بـ"الشياتسو" وهي طريقة علاج يابانية تعتمد على الضغط والتدليك باستخدام أصابع اليد، وذلك بإشراف المدرب بلال صبح وبمشاركة مجموعة من المتدربين، ونفذت كذلك "نادي الربيع" الترفيهي الذي استمر أسبوعاً بمشاركة سبعين طفلاً من مخيم بلاطة، وتضمن العديد من النشاطات الترفيهية والفنية، وقد نُفذ بدعم من المؤسسة الألمانية للتنمية "GIZ"وضمن برنامج "FASPAR"- تيسير المشاركة المجتمعية للاجئين الفلسطينيين، وبالشراكة مع الجمعية المحلية للتأهيل المجتمعي "المعاقين" في مخيم بلاطة.

ولم يقتصر نشاط مركز يافا على الصعيد المحلي بل شارك للعام الثاني على التوالي في فعاليات وأنشطة معسكر القدس الشتوي الـ21 للفتية الأيتام، والذي أقامه ونظمه نادي الكرمل في منطقة الأغوار الشمالية في الأردن، وشارك فيه مئتان مشارك منهم ثمانية عشر فتى من مخيمي بلاطة وعسكر في مدينة نابلس رافقهم أربعة مشرفين من مركز يافا الثقافي، إضافة لمشاركة عشر مؤسسات من مختلف أنحاء الأردن، وضم المعسكر العديد من النشاطات الترفيهية والفنية والرياضية.

ودعماً للعملية التعليمية عقد مركز يافا دروس تقوية ومراجعة لطلبة الثانوية العامة بعدد من المناهج الدراسية الأساسية، إضافة لمواصلته عقد دروس تعليم اللغة الفرنسية لمجموعة من الطلبة بالتعاون مع المعهد الفرنسي- نابلس.

وفي النصف الأول للعام 2018 واحتفاءً بيوم المرأة العالمي ويوم الأم نظم مركز يافا حفلين منفصلين بكل مناسبة كرم فيهن أمهات ونساء من مخيم بلاطة تقديراً لدورهن الهام في المجتمع، ليضع بذلك لمسة خاصة بتلك المناسبات تكريماً للمرأة الفلسطينية.

أما مكتبة الطفل في مركز يافا فقد نشطت بتنظيم العديد من النشاطات الترفيهية والتثقيفية لعشرات الأطفال، تضمنت عروض أفلام وألعاب ترفيهية، وقراءة قصص متنوعة هادفة، وتدريبات على الكتابة الإبداعية، إضافة للمشاركة مع مؤسسة "تامر" للتعليم المجتمعي في فعاليات أسبوع القراءة الوطني.

وفي ذكرى النكبة الـ70 أولى مركز يافا الثقافي أهمية لهذه المناسبة وأحياها بتنظيم عدة نشاطات متنوعة من بينها عرض فلم وثائقي عن المدن المهجرة حضره مجموعة من الأطفال، إضافة لكتابة رسائل بأيدي أطفال من مخيم بلاطة لنظرائهم في مدينة يافا المحتلة يعبرون من خلالها عن اشتياقهم وحنينهم للعودة، وذلك بالتعاون مع رابطة رعاية شؤون عرب يافا في مدينة يافا.

كما افتتح مركز يافا الثقافي معرضاً لصور قديمة وحديثة لمخيمات اللجوء في فلسطين بالتعاون مع فريق تجوال أصداء الإعلامي، ونظم أمسية شعرية لعدد من الشعراء الفلسطينيين بمناسبة ذكرى النكبة السبعين.

وانطلاقا من مسؤوليته الاجتماعية شهد النصف الأول للعام الحالي إعادة مركز يافا تفعيل عمل اللجنة الاجتماعية التابعة له للقيام بدورها التطوعي الخيري داخل مخيم بلاطة بعد أن جُمدت قبل بضعة أعوام، وقد مارست اللجنة عملها بشكل مباشر ونشطت خلال شهر رمضان المبارك الذي شهد دوراً اجتماعياً لطواقم ووحدات مركز يافا الثقافي، وقدمت اللجنة خلال رمضان مساعدات عينية ومادية استفاد منها أكثر من 500 شخص بمخيم بلاطة والمناطق المحيطة به، كما واصلت إشرافها على إعادة بناء منزل أحد سكان المخيم بسبب وجود حاجة ماسة لإعادة البناء.

 أما مجموعة كشافة ومرشدات يافا فقد نشطت أيضا خلال شهر رمضان بتنفيذ حملتها التطوعية "مي وتمر" للعام الرابع على التوالي، والتي تهدف لتقديم إفطار للصائمين المتأخرين في الطرقات عن موعد الإفطار بهدف الحد من وقوع حوادث السير، ولتعزيز الدور التطوعي الاجتماعي لدى القائمين على تنفيذ الحملة من أعضاء الكشافة ومتطوعي مركز يافا الثقافي، إضافة لمشاركتها بتقديم عروض كشفية في العديد من المناسبات الوطنية والاجتماعية، ومشاركتها في العديد من الاجتماعات والمناسبات الكشفية مثل: "يوم الذكرى العالمي" وغيره.

وعقدت الهيئة العامة للمركز اجتماعها العام السنوي العادي بهدف استعراض التقريرين الإداري والمالي لمركز يافا للعام المنصرم 2017 والمصادقة عليهما، ولانتخاب هيئة إدارية جديدة للأعوام الثلاثة القادمة، وتلا ذلك عقد الاجتماع الأول لمجلس الإدارة الجديد لتوزيع المهام على أعضائه.

وعلى خشبة مسرح مركز يافا بمخيم بلاطة استضاف المركز عروضاً مسرحية حضرها العشرات، كمسرحية "وهنا أنا" بالتعاون مع مسرح الحرية، والعرض المسرحي "مشاهد من العرس" بالتعاون مع منتدى شارك الشبابي في نابلس، أضافة لعرض سيرك "في الصندوق" بالتعاون مع المعهد الفرنسي بنابلس.

وفي مسرحه أيضاً كرم مركز يافا بالتعاون مع حركة "فتح" (منطقة الشهيد ياسر عرفات) بمخيم بلاطة سبعة أسرى محررين من أسرى المخيم الذين تحرروا مؤخرا من سجون الاحتلال بعد قضائهم أكثر من عشرة أعوام، وذلك تقديراً لصمودهم وتضحياتهم.

 كما عقد المركز ندوة حول مقاطعة بضائع الاحتلال بالتعاون مع الحملة النسائية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية في نابلس، وجلسة حوار حول دور التنمية من منظور اللاجئين والنشطاء التنمويين بالتعاون مع مركز دراسات التنمية التابع لجامعة بيرزيت.

ونظم مركز يافا نشاطات ثقافية تضمنت حفل إطلاق كتابة "يافا.. رسائل في ظلال النكبة" لكاتبه: عبد القادر سطل، وعقد أمسية شعرية بمناسبة يوم الأرض ويوم الأسير الفلسطيني بعنوان: "الأرض لنـا" لإشهار دواوين شعرية لمجموعة من الشعراء.

واستقبل المركز العديد من الوفود المحلية والأجنبية الزائرة لمخيم بلاطة بغية التعرف عليه وعلى الظروف المعيشية لسكانه، ومن بينها وفد طلابي من كلية "غرناطة" بالداخل الفلسطيني المحتل، ووفد ثقافي ضم كتاباً وروائيين فلسطينيين وعرب، وزيارة وزير التنمية الاجتماعية الفلسطيني إبراهيم الشاعر التي كانت الأولى لمركز يافا، حيث استمع فيها لأهم مطالب واحتياجات مخيم بلاطة وسكانه.

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار